يسعى هذا الموقع إلى تقديم معلومات علمية موثقة باللغة الإنجليزية عن كل ما يصدر باللغة العربية عن الحضارة الأوربية، وبذلك يسعى إلى تعريف الباحثين الغير ملمين بالعربية بالجهد العربي في هذا المجال. هذه المعلومات تأتى بالأساس من جمهورية مصر العربية، بدون إغفال أي إسهامات أخرى من الإخوة المتخصصين في الوطن العربي، شرقه وغربه. وكذلك يسعى الموقع إلى تقديم معلومات عن كل ما يصدر بلغات أوربية عن الحضارة العربية ولاسيما أثناء فترات النقل الثلاثة: نقلنا الأول عن اليونان (ما بين القرن الثاني والرابع الهجري/ الثامن والحادي عشر الميلادي)، ونقل الأوربيين عنا بلغتهم اللاتينية (ما بين القرن الخامس والتاسع الهجري/ الثاني عشر إلى الخامس عشر الميلادي) قبل نهضتهم الحديثة، والتي يردون بدايتها إلى القرن الخامس عشر الميلادي، ثم نقلنا الحديث عن الإنجليز والفرنسيين وغيرهم من الأوربيين بداية من الثاني عشر الهجري/القرن الثامن عشر الميلادي وحتى اليوم.

Saturday, May 13, 2017

عوداً على بدء: أ.د. طارق رضوان و مقاله الرائد.

ذكرت من قبل أن إهتمامي الحالي بالمصادر الرقمية فى الدراسات الكلاسيكية ليس إلا إستجابة لدعوة كريمة من أ.د. طارق رضوان عام 2004. فى مقال له فى مجلة مركز الدراسات البردية والنقوش ، دعى أ.د. طارق رضوان إلى إنشاء موقع يهتم بكل ما يخص إستخدام التكنولوجيا الحديثة فى الدراسات اليوناينة واللاتينية. لم تكن هذه الدعوة الوحيدة بل كانت هناك دعوات وأفكار عديدة لازلت تبحث عمن يحققها.
أعيد اليوم نشر هذا المقال مرة ثانية هنا على هذا الموقع (بعد موافقة أ.د. طارق رضوان الكريمة على ذلك) نظراً لانه المقال الذى دفعنى إلى التفكير فى تحقيق جزء مما جاء به من أفكار وأطروحات بشكل عملى وإنشاء هذا الموقع لأعرف الطلاب الأعزاء والزملاء الأحباء بكل ما هو جديد فى هذا المجال مما أقع عليه سواء من خلال عملى هنا فى ألمانيا أو من خلال لقاءاتى مع  الأصدقاء والزملاء فى أوربا وأمريكا والمهتمين بهذا المجال ، أقصد التكنولوجيا الحديثة وتطبيقاتها فى مجال الدراسات الكلاسيكية.
المقال يمكن الإطلاع عليه وتحميله من الرابط هنا.