يسعى هذا الموقع إلى تقديم معلومات علمية موثقة باللغة الإنجليزية عن كل ما يصدر باللغة العربية عن الحضارة الأوربية، وبذلك يسعى إلى تعريف الباحثين الغير ملمين بالعربية بالجهد العربي في هذا المجال. هذه المعلومات تأتى بالأساس من جمهورية مصر العربية، بدون إغفال أي إسهامات أخرى من الإخوة المتخصصين في الوطن العربي، شرقه وغربه. وكذلك يسعى الموقع إلى تقديم معلومات عن كل ما يصدر بلغات أوربية عن الحضارة العربية ولاسيما أثناء فترات النقل الثلاثة: نقلنا الأول عن اليونان (ما بين القرن الثاني والرابع الهجري/ الثامن والحادي عشر الميلادي)، ونقل الأوربيين عنا بلغتهم اللاتينية (ما بين القرن الخامس والتاسع الهجري/ الثاني عشر إلى الخامس عشر الميلادي) قبل نهضتهم الحديثة، والتي يردون بدايتها إلى القرن الخامس عشر الميلادي، ثم نقلنا الحديث عن الإنجليز والفرنسيين وغيرهم من الأوربيين بداية من الثاني عشر الهجري/القرن الثامن عشر الميلادي وحتى اليوم.

Saturday, May 13, 2017

Peter E. Porman on Classical Scholarship and Arab Modernity

A very interesting chapter in Sarah C. Humphreys and Rudolf G. Wagner's Modernity's Classics (Springer 2013) by Peter E. Porman; Classical Scholarship and Arab Modernity , pp.123-141:https://link.springer.com/chapter/10.1007%2F978-3-642-33071-1_6

Here is an excerpt from the auther's conclusions

"We find many reflections and refractions of the role of classical studies in
contemporary Arab and Muslim societies. Ahmad ʿEtma¯n’s play The Goats of
Oxyrhynchus, for instance, engages on at least three levels with the classical past:
firstly, it draws on a Greek source; secondly, it considers Egypt’s relation to her
Hellenistic heritage; and thirdly, it comments critically on the place of this heritage
in modern Egypt. The struggle for modernity continues in many countries of the
Middle East. The interpretation of texts takes centre stage in this process. Here
classical studies have contributed significantly to debates about cultural and religious
authority and identity, as we have seen throughout this article. Again and
again, intellectuals who were trained in the methods of classical scholarship have
provoked controversy by offering interesting perspectives on the history of Arabic
and Islamic thought. These debates, to be sure, continue today with even greater
vigour, as Greek and Latin studies are thriving in Egypt."